الأخبار


التعداد العام للسكان

يعتبر التعداد العام للسكان من أهم مصادر الإحصاءات السكانية، حيث يمكن من خلاله تجسيد ومعرفة الوقائع الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للسكان في لحظة زمنية معينة. ويقوم المكتب المركزي للإحصاء بصفته الجهة المسؤولة بتنفيذ التعداد بصفة دورية وذلك بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات الأخرى لاسيما المنظمات الدولية العاملة في سورية مثل صندوق الأمم المتحدة للسكان.

ويهدف التعداد العام للسكان والمساكن إلى جمع ونشر المعلومات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للسكان بهدف توفير متطلبات الدولة واحتياجات المخططين والباحثين من البيانات الأساسية عن السكان والمساكن التي تتطلبها خطط التنمية، كما يهدف إلى إيجاد قاعدة عريضة من البيانات واستخدامها كأساس موثوق به في إجراء الدراسات والبحوث التي تتطلبها برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإدارية.

وبدون التعداد العام للسكان تصبح عملية التخطيط التي تقوم بها مؤسسات الدولة غير دقيقة بالشكل الكافي، ونظراً لأهمية التعداد، وقرب حلول موعد القيام به في سورية، لا بد من الإشارة إلى النقاط التالية:

 

حسب المكتب المركزي للإحصاء:

-        آخر تعداد سكاني (سكان ومساكن) تم في عام 2004، والتعداد السابق (1960، 1970، 1981، 1994)

-        تم المسح في شهر أيلول حيث يعتبر الشهر الأمثل لذلك نظراً لعودة العائلات لمنازلها مع بداية العام الدراسي

-        قام بالمسح أكثر من 30 ألف شخص من موظفي المكتب المركزي للإحصاء وعدد من موظفي الدولة من الجهات الأخرى وطلاب جامعات

-        كان التمويل الرئيسي من الدولة 400 مليون ليرة سورية بالإضافة إلى بعض الجهات المانحة كالأمم المتحدة والصندوق العربي في الكويت

-        تكلفة المسح المتوقع في عام 2014: مليار و200 مليون ليرة سورية في حال استخدام تقانات قديمة و2.5 مليار ليرة سورية في حال استخدام تقانات حديثة، أي يكلف حوالي
         0.5$ حسب الأسلوب القديم، و1$ حسب الأسلوب الحديث

-        في حال استخدام التقانات القديمة تظهر نتائج الإحصاء بعد 6 أشهر

-        في حال استخدام التقانات الحديثة تظهر نتائج الإحصاء بعد 3 أشهر

-        يتم تدريب العاملين في المسح لمدة تتراوح بين 7 إلى 9 أشهر قبل البدء بعملية الإحصاء ويقوم الـ UNFPA بالمساعدة بالتدريب

-        تستغرق عملية المسح 7 أيام عمل

أهمية المسح في الوقت الراهن:

-        أداة هامة للتخطيط الاقتصادي وبناء السياسة العامة للدولة

-        تقييم أضرار الأزمة

-        تحديد احتياجات إعادة الإعمار

-        بناء المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والسياحية والثقافية بما فيها الفقر والدخل والصحة والتعليم والطاقة وغيرها

ما يمكن القيام به:

-        نظراً لضرورة القيام بالمسح لا بد من عقد اجتماع تنسيقي يضم مختلف الأطراف المعنية (جهات حكومية، جهات مانحة، استشاريين، ...) للوصول إلى اتفاق حول آلية القيام بالمسح والتمويل وتصميم استمارة المسح وفقاً للمعايير الدولية وتدريب الكوادر اللازمة لذلك واتخاذ القرار المناسب في تأجيله أو القيام به

-        في حال تقرر القيام به لابد من التوعية الإعلامية لأفراد المجتمع بكافة شرائحه سواء من خلال المواد الإخبارية أو التقارير أو الجلسات التثقيفية أو الرسائل النصية وغيرها