الأخبار


التقرير الوطني الثاني لتنافسية الاقتصاد السوري 2011
تموز 2011

 

يوفر النظام الاقتصادي العالمي الجديد، المتمثل بتحرير التجارة العالمية، تحدياً كبيراً لدول العالم المتقدمة والنامية على حد سواء. وتكمن أهمية التنافسية في تعظيم الاستفادة ما أمكن من الميزات التي يوفرها الاقتصاد العالمي والتقليل من سلبياته، وترتبط قدرة الدول في تحقيق التنمية المستدامة على نجاحها في توفير بيئة الأعمال المناسبة للشركات من أجل النفاذ إلى الأسواق العالمية.

 

ويعتبر مفهوم التنافسية مصطلحاً حديث العهد في سورية، حيث أدرجت سورية في تقارير التنافسية العالمية الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي بدءاً من عام 2007، وذلك بالتزامن مع تشكيل مجلس إدارة المرصد الوطني للتنافسية.

 

وانطلاقاً من ضرورة تعزيز تنافسية الاقتصاد السوري وتطويره ليحاكي الاقتصاديات المتقدمة، قام المرصد الوطني للتنافسية بإعداد "التقرير الوطني الثاني لتنافسية الاقتصاد السوري 2011" والذي يقدم عرضاً شاملاً لكافة العوامل المؤثرة على التنافسية وقدرة الاقتصاد على النمو. وتنبع أهمية التقرير بأنه يوفر أداة هامة للمستثمرين في التقاط الفرص الاستثمارية، وتوجيه قرارات الاستثمار ضمن بيئة الأعمال ومستوى الإنتاجية الحالية، وحجم المخاطر المالية المرتبطة بالاقتصاد السوري. ويساعد الحكومة في تتبع عملية الإصلاح الاقتصادي، وتوفير بيئة أعمال جاذبة للاستثمار، من أجل زيادة معدلات النمو، وتحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية. كما يعتبر التقرير مرجعاً للأكاديميين يساعدهم في تحليل بيئة الأعمال للاقتصاد السوري، ومقارنتها بالاقتصاديات الأخرى، بالإضافة إلى أنه يبين للمجتمع المدني الواقع الحالي لتنافسية الاقتصاد السوري مقابل تلك الموجودة في البلدان الأخرى.

 

لتحميل التقرير

 

 

الشركات الراعية

 

 

الراعي البلاتيني:


 

 

الراعي الذهبي: